تاريخ اليوم الأحد 22 أبريل 2018 ميلاديا الموافق 07 شعبان 1439 هجريا الوقت الأن 4:23:45 ص
jQuery Slideshow
مناجاه
اللهم لك الحمد يا عالماً بالسرائر، يا مطلعاً على الضمائر، نحن عبادك الفقراء المساكين، نطرق بابك في هذه الساعة الجليلة، وفي هذه اللحظات الشريفة، اللهم إنا نطرق بابك ونلوذ بجنابك، فإذا انسدت الطرق لمن نلجأ إلا إليك، فقد انقطع الاعتماد إلا عليك، وضاع الأمل إلا منك، وخاب الرجاء إلا فيك، وانغلقت الأبواب إلا بابك، وانقطعت الأسباب إلا أسبابك، وضاق كل جناب إلا جنابك، من اعتز بك فلن يذل، ومن اهتدى بك فلن يضل، ومن استكثر بك فلن يقل، ومن استقوى بك فلن يضعف، ومن استغنى بك فلن يفتقر، ومن استنصر بك فلن يخذل، ومن استعان بك فلن يغلب، ومن توكل عليك فلن يخيب، ومن جعلك ملاذه فلن يضيع، ومن اعتصم بك فقد هدي إلى صراط مستقيم، اللهم ونحن في هذه الساعة المباركة، غيِّر ما في أنفسنا، وحول حالنا من الضعف إلى القوة، ومن الغفلة إلى المراقبة، ومن الخوف إلى الأمن، ومن اليأس إلى الأمل، ومن الجمود إلى التفكر، ومن الجهل إلى العلم، ومن العلم إلى المعرفة، ومن الذلة إلى العزة، ومن الهزيمة إلى النصر، ومن الفرقة إلى الوحدة، ومن العيلة إلى الغنى، ومن الغنى إلى الرشد، ومن الانحراف إلى الاستقامة، ومن البدعة إلى السنة، ومن الرذائل إلى المحاسن.
تمثل الأخلاق الجانب العملي من جوانب شخصية المسلم وهي الترجمة الحقيقة لما يتمثله ويطبقه في حياته من آثار العقيدة الصحيحة والأحكام الإلهية الراسخة في ضميره، وهذاالعمل الذي نقدمه في الأخلاق هو وبإنصاف عملٌ فذٌّ وفريد في بابه ففيه القواعد المهمة لبناء علم الأخلاق الإسلامي؛علم اهتدى بهدي مفاهيم القرآن الكريم،وسنة الرسول العظيم،والتزم بضوابط الفكرالسليم....
لأجل أن يتعرف الإنسان كائنًا مَن كان على مَن يحبهم الله، فيعمل من أجل أن يكون واحدًا منهم، حتى يكون له الفوز والنجاة في الدنيا والآخرة، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه يدعو الله تعالى فيقول: ( اللهم ... وأسألك حبك، وحب من يحبك، وحب عمل يقرِّب إلى حبك". ) ويتعرف كذلك على من يبغضهم الله، فيحرص على تجنب ما يجعله منهم، وعلى الأعمال التي يبغضه...
يقول الحق جل في علاه: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا للهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ ". هذا نداء من الحق سبحانه وفيه أمر للمؤمنين أن يستجيبوا لما يأمرهم به أو ينهاهم عنه إذا ناداهم لأن نداءه سبحانه لهم يكون نداء فيه الحبيب لحبيبه وفيه دعوته إلى ما يحبه ونهيه عما يكرهه، وأمره بالخير الذي ينفعه ونهيه عن الشر الذي ي...
إن الله تعالى يوم خلق هذه البشرية لم يتركها سدى، ولم يدعها تتخبط في غير هدى، ولكنه سبحانه لم يزل يرعاها بلطفه وكرمه، ويهديها بواسطة رسله وكتبه، أمة بعد أمة، وجيلًا بعد جيل، حتى إذا شاء لتلك السلاسل المباركة أن تتوقف، ولتلك الكتب والصحف أن تختتم، طَبَعَها سبحانه بِطَابع الكمال والتمام، وتَوَّجَهَا بتاج النور الذي لا يرام، فكان ختامه مسكًا ليس له نظي...
2955247 129